مايسطرون
2018-07-10

كأس العالم يفسد خطط النساء


ربما نسيت النساء وضع جدول مباريات كأس العالم ضمن خططها المرسومة في شهر يوليو الجاري،
فالارتباط بمشاهدة المباريات قد يفك جميع الارتباطات التي قد تكون في جدولك، وليس الموضوع في ٩٠ دقيقة فقط بل وقت ضائع كبير مع تقنية “الفار”، وأشواط إضافية غريبة في تعادلاتها حتى في أوقات “الجحفلة” وركلات جزاء تحسم المباريات بعد ليلة كاملة من أمام التلفاز.
لا عشاء مهم ولا عائلة، والنساء قد تكون حبيسة الدور نظرا للقلة التي تملك رخصة القيادة، بل أظن أن شركات النقل في المنطقة قد تعلن وقت المباريات وقت الذروة.
سيدات “تتحلطم” في مواقع التواصل الإجتماعية، وأخر يسألن عن النتائج لعل فريق زوجها قد غادر، وبرغم ذلك يظل هناك فريق احتياطي يشجعه في حال خروج محبوبه ولا تنتظري يا ليلى من قيس شعرا هذه الأيام.
أي كأس عالم هذا، رغم غياب النجوم ومغادرتهم من ميسي ورونالدو ونيمار، وبرغم كل مفاجآت المونديال كبقاء أنستا في دكة البدلاء ، ما زال كأس العالم الرابح الأكبر في الحصول على الاهتمام.
شاشات التلفاز أصبحت مهمة في كل المطاعم والمقاهي في هذا الوقت من المنديال، والجوال ينقل لك ما تحب مباشرة وحذاري أن تكون ليلة زفاف أو عقد قران في مباراة نصف النهائي أو النهائي ولَلجميع حرية التأجيل.
السعادة هي عنوان متابعي المونديال، فالحماس الذي يبثونه لبعضهم البعض يجلب لك بشكل أو بآخر نوعا من البسمة، وقد يكون المونديال قد ساهم في لم الأخوة والأصدقاء، وربما ساهم في تقارب زوجين وربما حل مشكلة بأخرى، وطبيعة التعاطي مع المونديال تحكم.

جهاز التبريد

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى