وطنالرئيسية
2022-06-26

آل رمضان: الفترة القادمة ترتفع درجات الحرارة


قال الفلكي سلمان آل رمضان، إن غداً الإثنين يقع ضمن الدر ٣٣٠ (العشرة الثالثة بعد الثلاثمائة من سنة الدرور)، وفيه تستمر رياح البوارح وهبوب رياح السموم.

وأضاف «آل رمضان» إنّنا نعيش طالع الدبران و موسم التويبع، والدبران يرتبط بالثريا فتقول الأساطير العربية كان الدبران شخصاً فقيراً معدماِ في حين أن الثريا كانت فتاة جميلة وشابة وقد أبهرت الدبران فعزم على خطبتها لكنه كان يريد لأحد أن يرافقه إلى الخطبة ولم يجد أحداً فذهب إلى القمر وطلب منه أن يحاول بقدر استطاعته تزويجه منها فاستجاب القمر وذهب إليها لكنها رفضت وبعد أن ألحّ عليها قالت (ما أصنع بهذا السبروت الذي لا مال له ؟) فرجع القمر وأخبر الدبران بما حدث لكنه أصرّ على الزواج منها ولم يكن يملك إلا غنماً فأخذه كله إلى الثريا لكي تقبل بالزواج منه والعشرون غنمة التي ساقها الدبران إلى الثريا هي ما أصبح يسمى بالقلاص أوالقلائص والذي أصبح اسماً لعنقود نجمي يظهر قريباً من الدبران في السماء والنجمان القريبان منه هما كلباه والذين اصطحبهما معه ومع الأغنام وهكذا أصبح الدبران يدبر (يتبع) الثريا في السماء إلى الأبد ومعه أغنامه يدبرها أينما ذهبت وبهذا أصبح الدبران رمزاً للوفاء في حين أن الثريا أصبحت رمزاً للغدر.

يقول آل رمضان: وقد جاء في بعض الأمثال العربية أوفي من الحادي (الدبران) وأغدر من الثريا.

وتقول العرب: لا حر إلا بعد الإنصراف والقصد انصراف الشمس من أقصى ميلها الشمالي، وهو الإنقلاب الصيفي (دخول فصل الصيف فلكياً) ، حيث تبدأ حركتها جنوباً.

ولذا فالفترة القادمة هي التي يشتد فيها الحرّ وترتفع درجات الحرارة لأعلى مستوياتها في الخليج حيث طباخ التمر وباحورة القيظ وصباغ اللون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى