كشكول
2024-06-18

الساعات الذكية تكتشف أعراض الإصابة بالشلل الرعاش 


كشفت دراسة حديثة إنه يمكن للساعات الذكية اكتشاف أعراض مرض باركنسون، بحيث تمنح العلماء فهمًا أفضل لكيفية علاج المرض، حيث استخدم أطباء الأعصاب في المركز الطبي بجامعة روتشستر في الولايات المتحدة ساعة آبل ووتش مقترنة بجهاز آيفون لمراقبة الأشخاص المصابين بمرض باركنسون في مرحلة مبكرة لمدة عام،

أنهم كانوا قادرين على تتبع الأعراض بشكل سلبي مثل المشية والرعشة، بينما حصلوا أيضًا على رؤى إضافية من خلال التسجيلات الصوتية التي كشفت عن المشكلات المتعلقة بالكلام.

وقال جيمي آدامز، الأستاذ المشارك في علم الأعصاب في المركز الطبي بجامعة روتشستر: “إن التدابير الرقمية تبشر بتوفير قياسات موضوعية وحساسة وواقعية لتطور المرض في مرض باركنسون”.

وتُظهر هذه الدراسة أن البيانات الناتجة عن الساعات الذكية والهواتف الذكية يمكنها مراقبة واكتشاف التغيرات عن بعد في مجالات متعددة للمرض، كذلك يمكن أن تساعد هذه التقييمات الرقمية في تقييم فعالية العلاجات المستقبلية.

وأضافت: “هذه الدراسة تقربنا من وجود تدابير رقمية ذات معنى لاستخدامها مستقبلا في التجارب السريرية لمرض باركنسون، مما قد يسرع التطور العلاجي ويوصل العلاج لمرضانا بشكل أسرع”.

وأظهرت البيانات التي جمعتها الأجهزة أن المرضى الذين يعانون من مرض باركنسون المبكر شهدوا انخفاضًا كبيرًا في مقاييس المشي، وزيادة في الارتعاش، وتغيرات متواضعة في الكلام.

وتمكنت الساعة الذكية من رصد الانخفاض في تأرجح الذراع، وهي سمة شائعة للمرض، والنشاط في شكل عدد الخطوات اليومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى