وطن
2013-11-05

تأخرت إدارة التعليم فتطوع المواطنون لصيانة مدرسة

القطيف – ماجد الشبركة

بعد وصول المخاطبات الإدارية بين إحدى مدارس البنين في العوامية وإدارة التعليم في المنطقة الشرقية إلى عدم التنفيذ وتراخي الإجراءات، لجأ المواطنون للتطوع والاستعانة بلجنة أهلية للقيام بصيانة عاجلة للمدرسة.
وبدأت اللجنة في إجراء صيانة عامة للمبنى، بعد أن تخلفت الجهة المعنية عن القيام بواجبها بحسب ما أكده عضو اللجنة فاضل النمر.

جهات تطوعية

وقال النمر لـ «الشرق»: إن اللجنة وهي مكونة من عدة جهات تطوعية وأهلية ومؤسسات تابعة لرجال أعمال من البلدة ووجهاء، تأسست قبل عدة أشهر لمعالجة أوضاع متوسطة العوامية للبنين وتداعيات قرار نقلها إلى مدينة صفوى، وقد نجحت اللجنة في إعادة الوضع إلى سابق عهده وإجراء صيانة كاملة للمدرسة، وبعدها تلقت اللجنة نداءً من المجمع التعليمي الحكومي الذي يضم فصولاً دراسية للثانوية والمتوسطة والابتدائية للبنات، لمعالجة المشكلات التي يعاني المبنى منها منذ سنوات.

صيانة عامة

وأبان النمر أن هذا النداء من المجمع جاء بعد أن تخلفت الجهات المعنية عن القيام بواجبها في صيانة المبنى، رغم مناشدات الأهالي منذ سنوات، لافتاً إلى أن اللجنة قامت بإجراء صيانة لدورات المياه وسواتر المدرسة، وصيانة بوابات المدرسة، وإجراء أعمال دهان بسيطة لبعض أجزاء المبنى، وذلك بحسب الإمكانيات المتوفرة وبدعم من الخيِّرين من أبناء البلدة.

مشكلات كبيرة

ولفت النمر إلى أن المدرسة لا تزال تعاني من مشكلات كبيرة وعديدة وهي فوق طاقة الأهالي، بينها تعطل المصعد منذ أكثر من سنتين، ولم يتم إصلاحه رغم كثرة الشكاوى والمناشدات، مشيراً إلى أن اللجنة ستواصل عملها في صيانة بقية المدارس في البلدة التي تعاني من مشكلات وغياب الصيانة، في حال استمر تخلف الجهات المعنية عن القيام بواجبها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى