وطن
2013-11-07

اختفاء العمالة المخالفة وانخفاض حركة البيع في سوق السمك بالقطيف

القطيف – ماجد الشبركة

شهد سوق السمك المركزي في محافظة القطيف خلال اليومين الماضيين، اختفاء جماعياً لغالبية العمالة الآسيوية المخالفة، التي امتهنت البيع في المباسط بطريقة غير نظامية، فيما انخفضت حركة البيع والشراء في السوق إلى قرابة الـ 40% بسبب غياب مندوبي الشركات والمطاعم والمحلات الذين كانوا يترددون على السوق بشكل يومي لتموين المحلات التجارية.

ورصدت «الشرق» يوم أمس، اختفاء تاماً لحالة الفوضى المرورية التي كانت تشهدها الطرق المحيطة بالسوق يومياً بسبب التزاحم على شراء الأسماك من باحة سوق الجملة، التي يقصدها الأهالي والمقيمون والتجار من داخل وخارج المحافظة، ومن الدول المجاورة.

انخفاض الأسعار

وقال أحد كبار تجار الأسماك في السوق، عبدالإله أبو عزيز لـ «الشرق»، إن حركة البيع والشراء انخفضت بشكل ملحوظ، بعد تغيب غالبية مندوبي المطاعم الآسيويين الذين كانوا يمثلون ما نسبته 30 إلى 40 في المائة من حجم عملية البيع والشراء في السوق يومياً، الأمر الذي أدى إلى انخفاض أسعار الأسماك إلى قرابة 20 في المائة.

العمالة المخالفة

وطالب بائع الأسماك عبدالجليل خليتيت، الجهات المعنية بتنظيف باحة السوق، من بقية العمالة المخالفة التي لاتزال تتحدى الأنظمة، لافتاً إلى أن بعض العمالة الآسيوية، وهم قلة مقارنة بالسابق، لا يزالون يعملون في السوق بشكل غير نظامي ومخالف، متمنياً أن يعود السوق إلى سابق عهده، حيث كانت اليد العاملة الوطنية هي من تقوم بجميع الأعمال من بيع وشراء وتنظيف وتقطيع وتحميل وتفريغ للأسماك والربيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى