وطن
2013-11-11

الشرقية مقبلة على برد شديد بدرجات حرارة فوق الصفر

عبدالرحمن إدريس - جدة

أوضح الخبير الجيولوجي والباحث في علوم البيئة والطقس الدكتور علي عدنان عشقي ان الحالة المناخية التي تعيشها المملكة هذه الأيام تعد اعتيادية إلى حد كبير في كمية الأمطار والعوامل المصاحبة من الرياح ودرجات الحرارة والرطوبة، مشيراً إلى عدم وجود ما يدعو إلى المبالغة في توقع حالة من الشذوذ المناخي باحتمال أمطار خارج النسق الطبيعي الذي يتكرر في مثل هذه الأيام وحتى دخول فصل الشتاء، حيث تشير النماذج العددية إلى نفس الخارطة الجوية، وبالتالي فانه لا مجال لتنبؤات كما يتردد من خلال مواقع إلكترونية واتصالية في الإشارة إلى أحوال غير مألوفة دون أن تستند إلى حقائق علمية ومصادر موثوقة.

مبيناً أن هذه المصادر التي تسعى إلى التهويل ولا تمثل الواقع في معظم معلوماتها، خصوصاً أنها تتجاهل حقيقة الظروف المناخية التي تمثل وضعاً لا يقبل المجازفة في التأويل, وذلك لأن طبيعة أجواء المملكة ثابتة في الكثير من التشابه مروراً بالفصول المتعاقبة دون خروج عن هذه الأنماط التي تتكرر موسمياً بشكل متطابق باستثناء بعض الفترات وهي النادرة تاريخياً، مع الأخذ في الاعتبار أن الأمطار في المملكة خلال عام واحد تكون في حدود 7 سنتميتر، وهي مقارنة بأجزاء أخرى يصدق معها الوصف بالغزيرة بمعنى الكلمة والأمثلة في جنوب شرق آسيا.
وأضاف عشقي “ما حدث في الإعصار الأخير في أمريكا حيث بلغت نسبة الأمطار 25 سنتميترا خلال ثلاث ساعات فقط، وفي هذا الجانب يكون تجاهل الحقائق كما يعيد الذاكرة في هذا الشأن إلى ما تعرضت له بعض المدن من نتائج الأمطار والسيول وكارثة جدة مثالا في استغلالها الخاطئ لأن مراجعة التفاصيل ستوضح أولاً أن كمية الأمطار لم تكن السبب المباشر، وأن احتجاز جريان المياه بالبناء في الأودية هو المشكلة الأساسية”.
ورداً على سؤال قال “إن الحالة الراهنة ناتجة عن تخلخل في الضغط الجوي وتلاقح بين منخفض شرق البحر الأبيض المتوسط مع منخفض البحر الأحمر, مما تسبب في الأمطار بالمدينة المنورة ومحافظات الساحل الغربي وأطراف منطقة القصيم وحائل وشمال المملكة، والامتداد إلى جدة ومرتفعات منطقة مكة المكرمة، وخلال الفترة القادمة بإذن الله تكون الفرصة مستمرة بهطول الأمطار على كافة أنحاء المملكة باعتباره موسمها، بينما يصعب استباق الشتاء لهذا العام بتوقعات جازمة إلا من الاستئناس بالمعلومات والحسابات التقريبية التي تشير إلى شتاء معتدل جداً بأمطار لن تتجاوز المعدلات النسبية، والاحتمال الوارد في البرد الشديد انه يشمل ولفترة بسيطة من الفصل المقبل المنطقتين الشرقية والوسطى وأجزاء من الشمالية بدرجات حرارة فوق الصفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى