كشكول
2013-11-18

“التعليم العالي”: “الإخفاق يحرم الطالب من التأشيرة

الرياض: محمد الحليلي

حذر وكيل وزارة التعليم العالي للبعثات الدكتور ناصر بن محمد الفوزان من الإخفاق الأكاديمي، لافتاً إلى أنه سبب رئيسي في سحب التأشيرة الدراسية للطالب أو عدم تجديدها. وأكد أن أنظمة الهجرة تراقب أوضاع الدارسين في الخارج، وأن كثيرا من الطلبة لا تجدد لهم التأشيرة بسبب الإخفاق الأكاديمي. وأضاف الفوزان أن قرار ابتعاث المرافق يصدر بعد الحصول على القبول الأكاديمي، وإذا انتهت بعثة الدارس الأساسي، فلا يوجد ما يمنع أن يستمر المرافق في البعثة إذا كان وضعه الأكاديمي سليماً، وفق الضوابط المنظمة لذلك.

وخلال حديثه للمبتعثين أمس بالرياض، لفت الدكتور الفوزان إلى أن الوزارة أنشأت منظومة متكاملة من المعاملات الإلكترونية لكل ما يحتاجه المبتعث من خدمات، وهي متاحة لجميع الطلبة، لإنجاز ما يتعلق بهم إلكترونياً دون الحاجة لزيارة الملحقيات بالخارج، مؤكداً أن الوزارة أضافت برنامجاً خاصاً لكل دولة من دول الابتعاث ضمن الملتقيات التي تعقدها للمبتعثين في الدفعة التاسعة من برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، مشيراً إلى أنه تم التركيز على مرحلة اللغة، والقبول الجامعي، والقبول الطبي. وشدد الدكتور الفوزان على أن الوزارة لن تستقبل أي وثائق غير دقيقة، داعياً الطلاب للتحقق من مصادر القبولات التي يحصلون عليها، وأوصى بقراءة أنظمة الابتعاث، لافتاً إلى أنه على الطالب إبلاغ الملحقية الثقافية عن أي تحركات، أو تغيير يطرأ سواء من الناحية الدراسية، أو المعيشية.

وحول المشاكل والقضايا الأسرية، ألمح وكيل الوزارة إلى أن هذا النوع من المشاكل يجب أن يعالج أولاً في المحيط العائلي، وإذا تطور الأمر فيتم معالجته في حدود السفارة والملحقية الثقافية، منبهاً إلى أنه إذا استدعى الأمر، فيجب على المبتعث تأجيل البعثة، حتى يحفظ حقه، لحين علاج المشكلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى