وطن
2013-11-21

الملابس الشتوية في سيهات … نار

عبدالواحد محفوظ - خليج سيهات

مع انخفاض درجات الحرارة هذه الأيام بدأ الكثير من العائلات في ارتياد المحلات التجارية والاسواق الشعبية في المنطقة بحثا عن الملابس الشتوية خصوصا للصغار، كما بدأت الاسواق والمحلات في إبراز ما لديها من الملابس الشتوية مستغلة فرصة الموسم الذي عادة ما تأخذ فيه المشتريات من الملابس الشتوية حيزا كبيرا من قائمة المبيعات لدى المجمعات التجارية والمحلات الصغيرة.

لكن وكما هي الحال كل سنة يشتكي كثير من الزبائن عموما من غلاء أسعار الملابس الشتوية التي ترتفع سنة بعد أخرى، وفي جولة لـ «خليج سيهات» بالأسواق ذكر أحد الزبائن ساخرا أن أسعار الملابس لن تتوقف عن الصعود والارتفاع حتى تصل إلى المريخ، ولفت أصحاب بسطات في سوق السبت بحي المحدود بسيهات إلى أن أسعار الملابس الشتوية غير مستقرة، وهي ترتفع سنة بعد أخرى بسبب ارتفاع تكاليف استيرادها.. وكذلك رفع المصانع للمنتجات بسبب ارتفاع أسعار المواد التي تدخل في صناعة الملابس.

علي العيسني أشار إلى أن السوق السعودي تتميز بارتفاع أسعار بضائعها بشكل لافت مقارنة مع الدول الأخرى، لافتا إلى أنه قام بجولة دار بها على المحلات التي تبيع الملابس الشتوية في كذا سوق مستطلعا الأسعار ومقارنا بينها، إلا أنه وجد الأسعار شبه موحدة، وإن اختلفت بين محل وآخر فإن الاختلاف يميل للارتفاع وليس العكس، ما يؤكد أن التجار في المنطقة قد أخذوا على عاتقهم مهمة استنزاف جيوب المستهلكين عبر رفع الأسعار كل سنة.

استغلال المواسم

بدوره طالب ياسر العلوي بوضع حد لارتفاع الأسعار في سيهات محذرا من هروب الزبون من السوق السيهاتي إلى غيرها في حالة ما إذا استمر الوضع على ما هو عليه، فاستغلال المواسم أصبح عادة في مختلف الأسواق، وما دمنا هذه الايام في بدايات موسم الشتاء فإن المحلات التجارية قد أخرجت ما بداخل مخازنها من ملابس شتوية للكبار والصغار، لكن ما لاحظته هو أن ملابس الصغار غالبا ما تكون أسعارها مضاعفة وهو ما أعتبره استغلالا سيئا لمشاعر الأسر، فأي بضاعة أو مادة تخص الأطفال في سيهات تجد أن سعرها يفوق سعر ما هو مخصص للكبار بحوالي الضعف، فباستطاعة الكبير تفصيل ثوب شتوي وشراء حذاء وملابس داخلية شتوية بسعر قطعة ملابس واحدة مخصصة للأطفال.

اسم المحل

أما هيثم السهو فيقول: إن اختلاف الأسعار بين البضاعة نفسها يعود إلى اختلاف أسماء المحلات التجارية، فملابس الأطفال في المحلات التي تحمل علامة تجارية مميزة تفوق مثيلاتها في المحلات العادية أضعافا مضاعفة، مع أن المصدر واحد، لكن اسم المحل والمجمع التجاري الذي يقع فيه يلعب دورا كبيرا في ذلك، وهذا ما بات واضحا للعيان.

بضاعة مقلدة بأسعار خيالية

ونبه السهو على أن المشكلة ليست في ارتفاع أسعار البضائع وإنما في رداءة المعروض منها، خصوصا ملابس الأطفال التي لا تصبر أكثر من شهور، وقد يضطر الشخص لتغييرها في موسم الشتاء مرة أو اثنتين لرداءتها، فالمحلات باتت تعتمد اعتمادا كليا على الاستيراد من الصين وغيرها من البلدان الآسيوية المعروفة برداءة منتجاتها، ما يجعل المشكلة تتفاقم على المستهلك، فهو من جهة يشتري هذه البضائع بأسعار عالية، ويعلم علم اليقين أنه سيجد نفسه مضطرا بعد سنة لشراء نفس البضاعة، لأن سلامة الأطفال لا تحتمل اللعب، وهم بحاجة لملابس شتوية يحتمون فيها من البرد القارس.

المجمعات تستغل الزبون

بدورها ترى فاطمة عبدالله أن المجمعات الكبرى تستغل الزبون عبر رفع أسعار البضائع بناء على شهرة المجمع وكثرة رواده، وأوضحت أن الاستعداد لشراء الملابس الشتوية من الآن أفضل من انتظار هبوط درجات الحرارة.

وتؤكد فاطمة أن نفس الملابس ونفس الماركات تجدها في الأسواق الشعبية بأسعار تقل عنها في المجمعات بما لا يقل عن نصف الثمن، لهذا الاختلاف والتفاوت في الأسعار جئت إلى سوق السبت يحدوني الأمل في أن أجد ما أحتاجه من ملابس شتوية للأطفال نظرا لخروجهم للمدارس في ساعات مبكرة يكون البرد فيها قارسا، ما يجعل الملابس الشتوية بالنسبة للأطفال ضرورية جدا إذا ما علمنا ضعف مناعتهم المقاومة للبرد، وهذا ما يتطلب مني كأم أخذ الاحتياطات وشراء ما يلزم أطفالي من ملابس شتوية لتقي أطفالي من ضربات البرد التي غالبا ما يتعرض لها الأطفال في مثل هذه الأيام لعدم إدراكهم لمخاطر البرد وتقلبات الطقس.

ارتفاع الأسعار خارج عن إرادتنا

التجار في بعض الأسواق نوهوا بأن سبب ارتفاع أسعار الملابس الشتوية وغيرها من البضائع خارج عن إرادتهم، ويرجع إلى عوامل مختلفة خارجية كما يقول علوي، وحسين اللباد اللذان يديران بسطات لبيع الملابس في الأسواق الشعبية في منطقة القطيف، حيث أكدا أن المساهم في رفع البضاعة كل سنة يتمثل في قيام المصانع برفع أسعار منتجاتها كل فترة عندما ترتفع أسعار المواد التي تدخل في الصناعة مثل: القطن، أو زيادة أجور اليد العاملة في تلك المصانع، كما أن ارتفاع أسعار البترول تؤدي بدورها إلى زيادة أسعار النقل، أو ارتفاع أسعار العملات الدولية مقابل الريال، فهذه العوامل مجتمعة تساهم في رفع أسعار البضائع،.

الصور:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى