كشكول
2013-11-22

هل تؤثر اللهاية (المصّاصة أو البزّازة) على أسنان طفلي؟

متابعات - خليج سيهات

هل تؤثر اللهاية (المصّاصة أو البزّازة) على أسنان طفلي؟
مجموعة من الخبراء والكتّاب في الصحة والتربية.
لا يشجع الخبراء على استخدام اللهاية (المصّاصة أو البزّازة أو السكاتة) لأنها قد تؤدي إلى مشاكل أثناء نمو وتطور الأسنان. وكلما استخدم طفلك اللهاية لفترة أطول، كلما زاد احتمال حدوث تغيرات في الشكل الداخلي لفمه، مما قد يؤثر على شكل أسنانه ويظهر ذلك عندما يتلاقى الفكّان معاً، كما قد يؤثر أيضاً على أسنانه الدائمة في وقت لاحق.
لذلك، غالباً ما يوصى بالحد من فترة استخدام طفلك اللهاية (مثل وقت الذهاب إلى النوم فقط)، كما يجب أيضاً أن تحاولي فطام طفلك عنها عندما يقترب من السنة الأولى من عمره.
إذا استمرت عادة استخدام اللهاية لدى طفلك لفترة أطول من ذلك، من الهام أن تحاولي منعه من استخدامها بشكل منتظم عند بلوغه السنتين أو الثلاث سنوات من العمر، لا سيما إذا بدأت تظهر مؤشرات على وجود مشكلة، مثل العضة المعكوسة (حيث تكون الأسنان العلوية وراء الأسنان السفلية بدل أن تكون أمامها).
تذكري أيضاً أنك لا يجب أن تقومي بغمس لهاية طفلك في أي نوع من أنواع الأطعمة السكرية أو الحلويات، لأن ذلك يؤدي إلى تسوس الأسنان.
يتخلي معظم الأطفال عن استخدام المصاصة أو اللهاية في حوالي سنّ الرابعة، على الرغم من أن التخلي عن هذه العادة لدى بعض الأطفال يمثل تحدياً كبيراً مقارنة مع غيرهم. عادةً، يتوقف الاطفال عن استعمال اللهاية عندما يبدؤون بالنظر اليها على أنها من المستلزمات “الطفولية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى