كشكول
2013-11-28

مستشفى القطيف المركزي يطلق مؤتمر العلاج الحديث للاعتلالات الباطنية أثناء الحمل

منير النمر - القطيف

شارك نحو 1500 طبيب ومختص في الجانب الطبي في مؤتمر العلاج الحديث للاعتلالات الباطنية أثناء الحمل الذي وصف من قبل أطباء حضروا المؤتمر أمس ب”الهام والعلمي”، والمؤتمر الذي أطلق في قاعة الملك عبدالله بتنظيم من مستشفى القطيف المركزي حضره نائب مدير عام الشؤون الصحية الدكتور عبدالكريم العبدالكريم، ومدير المسشتفى كامل العباد، والمدير الطبي حسن الفرج، فيما أدار جلسة الافتتاح مدير العلاقات العامة بالمستشفى عبدالرؤوف الجشي.

حضور المؤتمر

وقال العبد الكريم ل”الرياض”: “إن المؤتمرات الطبية والعلمية في شكل عام في أي مرفق تعد دلالة صحية وأمرا مطلوبا”. وعن المؤتمر قال: “إنه يتميز وكل لقاءاته وندواته التي تمت أنها تجمع اختصاصات مختلفة بينها علاقة”، مشيرا إلى أنه وقبل أشهر عدة التقى في ندوة في نفس القاعة بما يتعلق بتحضير الأمراض الباطنية وتحضيرهم للعمليات الجراحية من النواحي الباطنية، واليوم نلتقي لمناقشة أمراض الباطنية المتعلقة بالسيدات الحوامل، وكون السيدة حاملا يجعل هناك حالات خاصة تتطلب تعاملا في الأمراض الباطنية يختلف عن حالات الباطنية العادية، وهذا تميز كون الأقسام تجتمع وتناقش أمورا مختلطة. وتابع “إن المريض لا يمكن تجزئته ويمكن أن يحصل المريض على فائدة أكبر حينما تتواصل التخصصات المختلفة مع بعضها”، مشيرا إلى قوة المؤتمر بقوله: “يحضر المؤتمر شخصيات طبية كبيرة على مستوى المملكة كالدكتور محمد المعتوق، والدكتور وسام كردي، وكل الأسماء الكبيرة من داخل المنطقة وخارجها”.

وشدد على أن وزارة الصحة لم تسجل أي حالات إجهاض للحوامل غريبة الطابع أو تدعو للقلق، مؤكدا بأن النسب الخاصة بالإجهاض طبيعية، وتابع “ربما يختلف كثرة أو قلة الإجهاض من موقع لآخر، كما أن مسببات الإجهاض كثيرة ومعروفة، بيد أن ليس هناك ما يدعونا في الوزارة للقلق”. وقال مدير المستشفى كامل العباد: “إن المؤتمر يسلط الضوء على المشاكل التي قد تتعرض لها المرأة الحامل وكيفية معالجتها من دون وجود مضاعافات على الأم الحامل أو جنينها”، مشيرا إلى أن كثيرا من الأمراض قد تزداد مضاعفاتها على مدى أيام الحمل، كما أن علاج المرض قد يكون مختلفا عند الحامل عن غيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى