وطن
2013-11-30

منتدى الثلاثاء يبحث سبل الوصول الى مجتمع معرفي متقدم

منتدى الثلاثاء

بحثا عن سبل  رفع المستوى العلمي للمجتمع، أقام منتدى الثلاثاء الثقافي أمسيته لهذا الأسبوع 23 محرم 1435هـ الموافق 26 نوفمبر 2013م باستضافة الدكتور جمال حسين الاسماعيل، الاستاذ المساعد بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن وذلك في ندوة تحت عنوان ” نحو مجتمع أكاديمي متقدم”.

في بداية الأمسية قدمت الطالبة حوراء ابراهيم ال قيصوم نبذة عن تجربتها في المشاركة بمسابقة شركة ارامكو لتشجيع القراءة (اقرأ) ، حيث حازت على لقب قارئ العام للمستوى الثاني عن كتاب نيلسون مانديلا “الطريق إلى الحرية”، وأبدت اعجابها بالطريقة التي اتبعت في المسابقة والتي شارك فيها 2500 مشارك ومشاركة. وتحدثت عن تأثرها البالغ بشخصية مانديلا، متطلعة الى ان تخطو على طريقه لخدمة مجتمعها.

أدار الندوة الأستاذ حسين زين الدين، متحدثا عن سمات مجتمع المعرفة وضرورة خلق بيئات حاضنة له، مؤكدا على اهمية التواصل وتعزيز العلاقة التي تجمع المعرفة بالحرية. وعرف زين الدين بالدكتور جمال الاسماعيل، الحاصل على البكالوريوس والماجستير في الرياضيات من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن حيث عين معيدا فيها ثم محاضرا وهو أستاذ مساعد منذ العام 2012م، كما أنه مسؤول عن النشاطات الاجتماعية بقسم الرياضيات والاحصاء في الجامعة. حصل الدكتور جمال على الدكتوراه في الرياضيات التطبيقية من جامعة أوتاوا  بكندا إذ عين مديرا لجمعية طلاب الدراسات العليا هناك، إضافة للعديد من الديبلومات والدورات في مجالات مختلفة من جامعة كالرتون و كلية ألفين كوين ومستشفى شيو. له العديد من المشاركات العلمية في المؤتمرات وورش العمل حيث قدم محاضرات في علوم الرياضيات وفيزياء الخلية الهيدروجينية في عدة جامعات، و هو ناشط في بحوث تطوير الخلية الهيدروجينية وفي طور الحصول على براءة اختراع.

تحدث الدكتور جمال  في مقدمة الندوة عن أهمية الاحترام داخل الاوساط المعرفية، وضرورة الاهتمام بالمبدعين وبالعملية الإبداعية، مشددا على انها مسئولية جماعية يجب تحملها لتقدم المجتمع. و ذكر بأن انعدام البيئات الحاضنة التي يسودها الاحترام يعيق اكتشاف الطاقات المبدعة، فعنصر الاحترام يدفع الفرد الى تحقيق نجاحات متتالية ويشيع ثقافة النجاح في المجتمع، واستشهدا بتجربة الطالب الالماني فريدش كوس الذي اطلق عليه لقب امير الرياضيات، وأنه لولا اكتشاف معلمه له في الصف الثالث الابتدائي واحتضانه من قبل المعاهد لما وصل الى ما وصل إليه ، وفي المقابل نرى انموذج الطالب الذي عنف من قبل والده وضرب ضربا مبرحا فأصيب على إثره بنكسة نفسية أدخلته إلى المصحة بسبب رسوبه في احدى المواد اثناء الدراسة.

وأوضح الدكتور الاسماعيل بأن ما يجعل المجتمعات الغربية اكثر تطورا من الناحية العلمية والمعرفية هو شيوع ثقافة الاحترام والتي تساهم في تنمية الابداع، مستشهدا بالطلبة الذين يدرسون في الخارج ومتحدثا عن احدى تجاربه الشخصية التي صادفته اثناء دراسته هناك. وبين أن الطالب يحترم ويقبل حتى وان مني بالرسوب والفشل، مؤكدا على أن معرفة الانسان بنفسه تضل قاصرة مادام عازفا عن التعلم الذي يمكن ان يخرج ويزيد من طاقاته اللامحدودة. وحث الدكتور جمال المعلمين على افشاء المحبة والاحترام داخل الوسط التعليمي، كما حث الآباء على احتواء الابناء ونجاحاتهم ، وحث الابناء على المثابرة والاجتهاد وتحقيق النجاح.

وشدد الدكتور على أهمية وجود دعامة اجتماعية تساند المبدعين وتهدف لتنمية الابداع داخل المجتمع، مستشهدا بوجود متطوعين وهيئات طلابية متخصصة في المجتمعات الغربية تلعب هذا الدور. كما أكد على دور الطموح في النجاح متحدثا عن تجربته التي بدأت من شغف بالرياضيات واللغة العربية، وعن مساهمة المحيطين به من المعلمين في المرحلة الثانوية في توجيهه نحو حلمه بدراسة الرياضيات في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن رغم الصعوبات والعثرات. وأوضح ان الانسان الناجح هو القادر على تخطي الصعاب ومواجهة الظروف ولحظات الاحباط، وذكر بأن منبع النجاح فردي ينطلق من ذات الانسان الى المجتمع. واختتم الدكتور جمال الاسماعيل حديثه بشرح حول دراسته للدكتوراه والتي دفعته لفكرة تصنيع الخلية الهيدروجينية بأمثل صورة لتحسين التفاعل الذي ينتج عنه مضاعفة الطاقة الكهربائية، والتي سيحصل بها على براءة اختراع.

بدأت المداخلات بمشاركة الدكتور عبدالعزيز الحميدي الذي اشار الى اهمية التعليم الحلقي والتعبير عن الرأي ودورهما في تنمية الابداع والى  ضرورة توفر بيئة حاضنة ومجتمع مشجع، فيما تحدث الاستاذ حسن الجميعان عن أثار غياب الاحترام و تغليب الخطاب الشعاراتي على الخطاب العقلاني، منتقدا حالة المجتمع في اغفال دور الفرد والنظر للمجموع بما يشبه الهرم المقلوب.

وتساءل الاستاذ شاكر العوامي عن تجربة المحاضر في جمع أكثر من مجال في تخصصه كالرياضيات والفيزياء، وتأثير ذلك على المخرجات النهائية للتعليم، كما طرح الاستاذ عيسى العيد عضو لجنة المنتدى، مسألة تصعيب مادة الرياضيات وجعلها بمثابة تحد أمام الطلاب وخاصة المبتدئين في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن. وشكر راعي المنتدى المهندس جعفر الشايب المحاضر على تقديمه للندوة، مؤكدا على ضرورة الاهتمام بنشر الوعي المعرفي وتقدير الكفاءات، وموضحا أنه ينبغي أن لانقتصر على كيل المديح لما ينجزه البعض من افراد المجتمع، وانما يجب ان تكون هناك حالة تنافس مستمرة للوصول للأفضل.

الجدير بالذكر، ان المنتدى استضاف المصورة الفوتوغرافية تهاني الخباز الحاصلة على دبلوم في ادارة الأعمال والمشاركة في العديد من الدورات وورش العمل المتعلقة بالتصوير بالإضافة الى العديد من الأنشطة التطوعية والاجتماعية من بينها حملات تنظيف المنجروف في جزيرة تاروت ومدينة صفوى كما شاركت في فعاليات المعرض الصحي التوعوي بمجمع سيتي مول بالقطيف. وقد عرضت أعمالها على هامش الندوة كما تحدثت عن تجربتها في فن التصوير والتي بدأت في وقت مبكر ، معبرة عن طموحها في الوصول الى العمل في مجال التصوير الصحفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى