عامة
2013-12-01

استعراض خطط المحافظة على التراث العمراني في الدمام والقطيف

الدمام

تشارك أمانة المنطقة الشرقية في ملتقى التراث العمراني الوطني الثالث في منطقة المدينة المنورة، الذي يقام خلال الفترة من 5 إلى 9 صفر المقبل بوفد برئاسة أمين المنطقة المهندس فهد الجبير، إلى جانب فريق عمل مشارك من مهندسين و مهندسي تخطيط. وستقيم «الأمانة» خلال الملتقى معرضاً يستعرض الإنجازات والمشاريع التي لها علاقة بالملتقى كما تستعرض الأمانة منجزات وخطط الأمانة في المحافظة على موارد التراث العمراني في الشرقية، من خلال عرض الخلفية التاريخية والعمق الحضاري المتأصل على مدى 5000 عام على أقل تقدير، إضافة إلى استعراض أهم مواقع التراث العمراني في وسط مدينة الدمام، وجزيرة تاروت في القطيف، والخبر القديمة، فيما ستشارك بورقة عمل عن أهم الخصائص العمرانية والمعمارية في البيئة العمرانية القديمة من ناحية الشكل والتكوين، الذي ساعد على إيجاد النسيج العمراني بما فيه من قيم دينية واجتماعية واقتصادية، إضافة إلى إيضاح أثر اكتشاف النفط في منطقة الخليج العربي، وأثر الطفرة والوفرة على المجتمعات العمرانية والتمدد والتوسع العمراني نتيجة النمو السكاني، ومواكبة نقلة المدن من مدن ذات خصائص عمرانية اجتماعية إلى مدن ذات خصائص اقتصادية وإدارية، فيما سيكون للأمانة مشاركة في الجلسات العلمية وورش العمل في الملتقى.

وستبرز أمانة المنطقة الشرقية خلال الملتقى تركيزها على أهمية استرداد الهوية العمرانية وتحفيز الذاكرة نحو الالتفاتة إلى القيمة العمرانية من خلال إعادة مفردات اللغة المعمارية في مباني وسط الدمام، من خلال رؤية واضحة، لجعل مدينة الدمام مدينة ذات هوية عمرانية، وثقافية، وسياحية تعكس تاريخ المدينة وأصالتها بأسلوب حضاري حديث، ضمن رسالة تكمن في تقديم خدمات بلدية مميزة تشمل كافة المرافق، والبنى التحتية للمنطقة، من خلال مبدأ التنمية المستدامة مع الحفاظ على خصوصية المنطقة وتعزيز تراثها المعماري والثقافي الأصيل. وكذلك دور وكالة التعمير والمشاريع في القيام بمبادرات دراسة عمرانية أعدتها منذ عام 1424هـ لتحسين الطراز المعماري والإرشادي المعياري، والتوصيات التي يتوجب على الأمانة والمالك اتباعها لتسهيل مهمة إعادة صياغة وسط مدينة الدمام، بما يتلاءم مع رؤية الأمانة وفق مخرجات الدراسة العمرانية المعدة التي تمت وفق معايير وعمليات منهجية والتي تم تنفيذها أثناء رغبة الملاك على إعادة تأهيل المباني القائمة والمباني المستجدة والتي لاقت قبولاً وتفاعلاً ملحوظاً من قبل أصحاب وملاك ومرتادي المنطقة المركزية لوسط الدمام.

وأسهمت هذه الدراسة على أحياء وسط مدينة الدمام في إيجاد صورة عمرانية مميزة للمدينة، مما أسهم في شكل كبير حصولها على المرتبة الثانية في جائزة التراث المعماري، وذلك في حفل تكريم المدن الفائزة بجائزة منظمة المدن العربية في العاصمة القطرية الدوحة خلال العام الحالي 2013.

يذكر أن أمانة المنطقة الشرقية قامت بإطلاق مشروعات عدة في الواجهة البحرية في الدمام وفي المواقع الاستثمارية، ومحيط المناطق المركزية خلال الفترة الماضية، ما أسهم في تبني التوجه العمراني والمعماري لدى العديد من المجمعات التجارية العملاقة في حاضرة الدمام، مما جذب الكثير من سائحي المنطقة من الداخل والخارج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى