وطن
2013-12-03

محافظ القطيف: «يدا بيد نعمل سويا لخدمة الوطن»

جعفر الصفار – القطيف

شدد محافظ القطيف خالد الصفيان، على أن بابه مفتوح لشباب العوامية، مشيرا الى ترحيبه بالتواصل مع جميع أبناء المحافظة، وقال المحافظ لأعضاء اللجنة الشبابية في بلدة العوامية “نأمل أن نكون يدا بيد ونعمل سويا لما يخدم مصلحة الوطن والمواطن في هذا الجزء العزيز من وطننا الغالي”.

وشدد الصفيان، خلال استقباله وفدا شبابيا من العوامية أمس على أن في العوامية رجالا يعتمد عليهم، وأضاف “سعدت بلقاء أبنائي باللجنة الشبابية، ونسأل الله أن يديم علينا نعمة هذه البلاد وشخصياتها الطيبة، لما فيه خير لوطننا وولاة أمرنا”، وتابع قائلا “نأمل أن نكون يدا بيد وأن نعمل سوياً لما يخدم مصلحة الوطن والمواطن في هذا الجزء العزيز من وطننا الغالي”.

ووعد الصفيان، اداريي اللجنة الشبابية بالوقوف معهم لتحقيق أهداف اللجنة، لافتا الى انه يجب تعاون الجهات الحكومية مع اللجنة وسيسهل تعاونهم في حال وجود اي عقبات، مبديا اعجابه بمشاريع اللجنة الحضارية والإنسانية واهتمام اللجنة بجميع الفئات العمرية والمثقفين والمبدعين من أبناء بلدة العوامية.

من جانبه قال عضو اللجنة علي المفتاح، ان اللجنة تقوم بجهود اجتماعية وإنسانية مختلفة، منها مساعدة عمال النظافة والحث على معاملتهم بشكل إنساني يحفظ لهم كرامتهم، وتقديم المياه لهم في فترة الصيف، ما يعكس الأخلاق التي يحث عليها ديننا الحنيف، مشيراً إلى أن اللجنة تلقى الدعم والتشجيع من أهالي بلدة العوامية. ولفت الى ان الزيارة تأتي لإبراز موهوبي العوامية والمثقفين، وأنشطة العوامية الاجتماعية والخيرية والإنسانية، مضيفا ان الجهود الاجتماعية من صميم عمل اللجنة التي تدعو إلى أهمية خدمة المجتمع وتعزيز الجانب الايجابي الذي يخدم التطور والنماء.

وأضاف: “نطمح إلى تقديم عدد من المشاريع الخيرية شهرياً على مستوى أعلى لتغطية مساحة جغرافية أكبر، وهذا يتطلب دعما ماديا أكبر لنصل إلى الهدف المنشود، ومن واجبنا تجاه بلدنا الاهتمام بالمرافق العامة، ومن خلال ذلك أقامت اللجنة الشبابية الخيرية بالعوامية مؤخراً حملة سرور أهل القبور”، مبينا ان المجموعة قامت بتهيئة المرافق العامة لمقبرة العوامية وسقاية القبور المهجورة وفرشها بالرياحين والورود مع قراءة أعمال الزيارة أثناء العمل، موضحا أن الحملات كانت نقطة بدايتها في بلدة العوامية وهناك تفكير جدي في إقامة المشاريع الخيرية بشكل أوسع على نطاق المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى