وطن
2013-12-10

سيهات: شاحنات تشوه المظهر الحضاري لحي النمر الشمالي

عبدالواحد محفوظ- خليج سيهات

اشتكى مواطنون من تحوّل بعض الأراضي الفضاء وسط الأحياء السكنية في حي النمر الشمالي إلى مواقف للشاحنات وسيارات النقل وهو ما يؤرق سكان المنطقة المحيطة بهذه الأراضي لكونها مصدرًا للضوضاء والإزعاج .

وقال مواطنون لـ «خليج سيهات»: إن قائدي الشاحنات يضربون عرض الحائط كل الجهود التنظيمية التي اتخذتها الجهات المختلفة بالدولة لمنع مبيت الشاحنات وسط الأحياء وطالبوا بتشديد العقوبات على المخالفين ووضع الحلول العملية لتفعيل عدم وقوف الشاحنات داخل الاحياء السكنية.

وقال «محمد حسن»: إن العشرات من الشاحنات والسيارات والباصات الكبيرة اتخذت من هذه الأرض في حي النمر الشمالي موقفًا عامًّا كبيرًا جعلت منه أشبه بورشة عمل ما يسبب الكثير من الإزعاج ويشوه المنظر الجمالي للحي كما أنها تسبب أضرارًا بيئية. مشيرًا إلى أن الأمور تطورت من عمليات إصلاح المركبات وغسيلها إلى اتخاذه مكانًا لاستعراض شاحناتهم حيث إن كثيرًا من تلك الشاحنات معلق عليها لافتات للإيجار.

وأشار «زهير منصور» إلى أن الحي يعتبر منطقة سكنية ووجود الشاحنات بهذا الشكل يشوه المظهر العام فضلاً عن إن بعض هذه الشاحنات مملوكة لشركات عدة وعدد آخر من الشاحنات المكتوب عليها للإيجار ملك لأفراد يقومون بتأجيرها حسب الطلب، لكن الكثير من سائقي هذه الشاحنات والباصات يُبرّرون الوقوف في هذه الأماكن بأنها قريبة من منازلهم ولو قام كل منهم بالذهاب إلى مقر شركته لإيقاف سيارته هناك فإنه سيتكبّد تكاليف مادّية ذهابًا فضلاً عن التعب والإرهاق وضياع الوقت الذي يكونون في أمسّ الحاجة له للنوم والراحة بعد عناء يوم كامل من العمل المتواصل.

أما «سامر محمد» فقال: إن ما يزيد من قلق السكان الممارسات غير المسؤولة من بعض السائقين مثل الاستحمام وشرب الشيشة بجوار شاحناتهم دون مراعاة للذوق العام، وهو ما زاد من مخاوفهم على منازلهم ومن فيها أثناء الدوام الرسمي، فضلا عن ما يصدرونه من أصوات مزعجة وحركات غريبة، مطالبين بتوفير مواقف لهذه الشاحنات بعيدا عن الحي.

ويأمل قاطنو الحي فى أن يتمّ القضاء على هذه الظاهرة التي انتشرت في أماكن كثيرة بسيهات وليس بهذا الحي فقط وباتت تمثل تعدّيًا واضحًا على حقوق السكان وخصوصيّاتهم، خاصّة أن هناك قانونًا يمنع الإقدام على هذا الأمر كما أن معظم هذه الشاحنات تتبع شركات وأفرادًا يعلمون تمامًا أن هذه الأماكن غير مخصّصة لوقوف الشاحنات، ومن ثمّ يتعيّن على الجهات المختصّة توجيه إنذارات لهذه الشركات لإخلاء هذه المناطق في أقرب وقت ممكن.

من ناحية ثانية تكمن المشكلة في سيهات والتي لم تقتصر على الشاحنات والباصات الكبيرة فقط بل امتدّت أيضًا للسيارات الصغيرة التي استغلت هذه الأراضي الفضاء سواء كمواقف أو كمعارض لبيع وشراء السيارات وهو ما يتسبّب في تعطيل حركة السكّان ويتسبّب في الإزعاج والضوضاء لساكني المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى